( يا أيتها النفس المطمئنة إرجعي الى ربك راضية مرضية فإدخلي في عبادي وأدخلي جنتي ) صدق الله العظيم .

بعد حياة حافلة بالعطاء والتفاني في خدمة وطنه وأمته العربية والإسلامية، إنتقل الىجوار ربه سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيق، مساء يوم الثلاثاء الموافق 29 سبتمير 2020موإننا في جمعية الوسط العربي الإسلامي، وإذ نعبر عن عميق حزننا وشديد ألمنا لفقد أمتنا العربية لهذا القائد الذي تميز بحكمته وإنسانيته وسعيه الدؤوب لتحقيق الأمن والإستقرار والرخاء والإزدهار لوطنه الكويت، وأمته العربية ، فإننا نتقدم الى سمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، أمير دولةالكويت، وإلى شعب الكويت الشقيق بأحر التعازى واصدق مشاعر المواساة، سائلين المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهم أهله وعموم الشعب الكويتي الصبر والسلوان . ونسأله سبحانه أن يوفق على طريق الخير والصلاح خلفه سمو الأمير الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، وأن يجعله خير خلف لخير سلف، سائرا على دربه، ومستكملا إنجازاته، ومحافظا على ما أرساه من مبادئ وقيم ومواقف إنسانية وقومية، وخاصة موقفه المشرف من القضية الفلسطينية التي ظل سموه طوال حياته محافظا على إلتزامه بدعمها ومساندتها وعدم المساومة على حقوق شعبها وكرامته، مدركا أن صراعنا مع العدو الصهيوني هو صراع وجود وليس صراع حدود. وأن ما أخذ بالقوة لا يمكن إسترداده بإسترضاء العدو وعقد معاهدات التطبيع والإستسلام لإرادته.

وعاشت الكويت حرة عزيزة أبية، وحفظ الله سمو الأمير الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، وشعب الكويت الشقيق .

 

   1 إكتوير 2020م                          

                                                 جمعية الوسط العربي الإسلامي