تأكيدا على قيم التسامح والعفو وترسيخا لمبادئ الحرية والعدالة في مملكة البحرين، أصدر صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفه مرسوما ملكيا بالعفو عن 901 من المحكومين، وذلك لدواع إنسانية وفي ظل الظروف الراهنة. 

ويأتي هذا المرسوم من قبل جلالة الملك المفدى، ليضيف مكرمة اخرى الى العديد من المكرمات التي سبقتها خلال الأعوام السابقة، وليقدم الدليل الأكيد على ما يفيض به قلبه من محبة ومودة لأبناء شعبه الوفي، مع حرصه الشديد على توفير الحياة الحرة والكريمة لكل مواطن، وسعيه الدؤوب لتحقيق العدالة وإشاعة الأمن والإستقرار في ربوع وطننا الحبيب. ولا شك بأن مثل هذه المبادرة الإنسانية الكريمة سوف يكون لها من الأثر على وحدتنا الوطنية ما يزيدها عمقا ورسوخا، ويساهم في ردع كل من يسعى لإثارة الفتن بين ابناء الشعب الواحد، ويحفظ لبلادنا أمنها وإستقرارها، ليحقق لها كل ما تصبو إليه من عزة وتقدم ورخاء.

إننا في جمعية الوسط العربي الإسلامي، وإذ نعرب عن ترحيبنا الشديد بهذه المبادرة الإنسانية الكريمة، فإننا نود أن نتقدم بالشكر الجزيل وعظيم التقدير والإمتنان لمقام حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى، سائلين المولى عز وجل أن يحفظه، وأن يجعله ذخرا وسندا لكل مظلوم ومحتاج من أبناء وطنه الأوفياء. وأن يمن عليه بالخير والصحة والسعادة الدائمة. مؤكدين على وقوفنا الدائم ومساندتنا لحكومتنا الرشيدة في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ حقوق المواطنين وصون كرامتهم وحرياتهم، والإرتقاءبمستوى معيشتهم، وترسيخ مبادئ الحرية والعدالة والمساواة والديمقراطية. كما نؤكد على مساندتنا لكافة الإجراءات التي إتخذتها الحكومة مؤخرا للحفاظ على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين من خطر مرض الكورونامع إستعدادنا للقيام باية مهام تطوعية ترى الجهات المختصة ضرورة قيامنا بها.  

حفظ الله صاحب الجلالة الملك المفدى، وحفظ الله البحرين حرة عزيزة كريمة، وحفظ الله شعبها الوفي